Tuesday, June 16, 2015

إستهلاكنا لجم إنتاج أيدينا وأبطل إبداعنا ..




"لاَ خير في أُمَّةٍ تأكل مِمّا لاَ تزرع وَ تلبِس مِمّا لاَ تَصنعْ"


 .. نَنتظرُ لِتُشحن إحتياجاتنا عبر البحار متناسين قدراتنا الإنتاجية
 .. نبذل طاقاتنا ومواردنا في الإستيراد 
 .. تعودنا خلال عقود مضت أن نكون مستهلكين وإستهلاكنا لجم إنتاج أيدينا وأبطل إبداعنا
!انتفضت عقولنا وأخرجت إبداعاً حين رأينا نتاجه، ذهلنا من قدراتنا 

 .. فتبحث الشركات عن الدعاية والإعلان و الشهرة و ظهورها في الصحف في الصفحات الأولى
 بينما ينتظر الشباب ردود و دعم تلك الشركات لتنفيذ أفكارهم التي قد تكون بعيدة عن الصفحات الأولى في الجرائد و لكنها  أثرها بعد التنفيذ يجعل مجتمعاتنا في الصفوف الأولى من حيث الإزدهار و الإنتاج و التطوير و النمو الإقتصادي

لذلك قررت عدم الإنتظار و إضاعة وقتي في تحضير الملفات الذكية أيام و أنتظر ردود الرعاة شهور حتى يتم التنفيذ "هذا إن نفذ" في سنين و نبقى متأخرين. فكان ملفي للرعاية هذه المرة مُوجه لقادة شباب جدة و روّادها الذي و في غضون ساعه فقط، قام كل منهم بتقديم منحة إبداعية لسيدة حرفية ذات دخل محدود لتستطيع التعلم و صقل مهارتها

فكانت النتيجة، تدريب ١٥ سيدة حرفية على مهارة الكروشيه في مدينة جدة و في خلال أسبوعين قاموا بإنتاج جدارية فن القَط "النقش" الجنوبي من حوالي مايقارب ٢٠٠٠ من مخلفات أكياس النايلون، والتي تم منحها ل "شدا للأجنحة الفندقية" بالتعاون مع {كيس شيك} حيث تم تعليقها على الجدار المطل على الشارع العام على طريق المدينة بجانب فندق المنزل و ذلك من باب سعي الأجنحة على إحياء التراث الجنوب السعودي

حيث نسعى {كيس شيك} من خلال عمل فريق احترافي أن نتبنى مبادرات أعمال إجتماعية تهدف إلى 
الحد من مخلفات أكياس النايلون 
والحد من نسبة بطالة المرأة 
و تعزيز الإنتاج المحلي الإبداعي اليدوي الراقي ذو الجودة العالية

تأتي هذه الجدارية في ذات الوقت الذي تقام فيه فعالية يوم البيئة العالمي المنطلق من هيئة الأمم المتحدة، حيث تم منح الواجهة الأمامية من أجنحة شدا كراعي داعم لتنفيذ الجدارية عليه. و جمعنا {كيس شيك} أكياس النايلون ضمن العملية الإنتاجية مروراً بعدة مراحل ما بين الغسل والتعقيم والقص والغزل

عبرت منى باضريس أحد الحرفيات المشاركات بقولها
"كانت فكرة جديدة ، ممتعة و فريدة من نوعها. كانت مميزة كيف قدرنا نعمل شيء من لا شيء"

و أضافت المدربة لينا أكتع بقولها
المشروع حلو و فني يدعم فكرة العمل الجماعي لتنفيذ أعمال فنية و بنفس الوقت يعود بالفائدة المادية للنساء الحرفيات. رغم أن العمل اليدوي غير مقدر كما يجب في مجتمعاتنا مع أنه كانت النساء قديما تعمل أشياء جميلة جدا و لم تكن الحالة المادية المؤثرة على الفكرة بل إحترافية المرأة و هوية كل منطقة في وطننا العربي و الإسلامي, و تناسى الجيل الجديد هذه الحرفة و قلل من قيمتها و دخلت الآلات بالتصنيع حتى قاربت هذه الحرف على الإختفاء. فأتمنى أن يكون {كيس شيك} بادرة جديد تضوي على هذه الفنون المنسية

جدارية فن القط العسيري هي بداية من سلسة مشاريع و مبادرات نخطط لها {كيس شيك} و التي تفتح باب المشاركة لجميع الشركات لتساهم في ترك بصمة إجتماعية و إقتصادية على حد سواء

الحرفيات القائمات على هذا العمل
{أميرة، زهراء، حنان، غالية، نورالعين، نجاة، سميرة، أم محمد، سارة، لينا، منى، هويدا، أم فيصل، أم مهند}




No comments:

Post a Comment